تبرعات
تعال وكن شريك

جديد!
للتبرع بواسطه التزام شهري ثابت

مشاريعنا

تسجيل

حركه اجنحه الكرمبو تدعوكم للتسجيل للفعاليه السنويه ، غنيه ومتنوعه ، للمرشدين والطلاب معا

مطلوب

كيفيه الدمج -الرؤية التربوية للرؤية المهنية

معلومات عامّة 

"للطفل سأعطى الأجنحة، لكني سأدعه يتعلّم التحليق وحده" (غابرييل غارسيا ماركيز)
أجنحة كريمبو هي حركة شبابيّة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصّة وهي تعنى بدمجهم في فعاليات اجتماعية-تربوية مع أطفال وشباب من الذين يتبعون مؤسّسات التربية العامّة.
 
لا شكّ بأنّ الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصّة المُركّبة والأطفال متعدّدي الإعاقات يعانون من الشعور بالوحدة الذي يفوق بقسوته، في كثير من الأحيان، الإعاقة عينها. الكثير من الحركات الشبابية لا تستقبلهم بسبب اعاقتهم الصعبة، الأمر الذي يضرّ بحياتهم الاجتماعية. لكنّ الأسوأ بالأمر هو أنّهم يعيشون بدون اصدقاء.  
 
تحتضن "أجنحة كريمبو" الأطفال متعدّدي الإعاقات الجسدية أو الذهنية أو الحسيّة أو اعاقات التواصل من مجموعة الأجيال 7-21 الذين يعملون في العشرات من فروع الحركة في البلاد مع ناشطين شباب، تتراوح أعمارهم بين 13-18، من الذين يتبعون مؤسّسات التربية العامّة الذين يقومون بدور المرشدين.   
 
ينكشف آلاف الأطفال والشباب في العشرات من فروع الحركة على فعاليات اجتماعية-تربوية تهدف الى التقوية والاثراء وتملأ الفراغ الكبير الذي يعتري حياتهم اليومية: فهم يشاركون سويّا في فعاليات تستند الى قيم عليا وتتطرّق الى مضامين متنوّعة كما هو الأمر في بقية الحركات الشبابية، لإضافة الى ملاءمة وإتاحة الفعالية لاحتياجاتهم الخاصّة. 
 
ذلك يُشكّل بالنسبة للكثير من المشتركين ذوي الاحتياجات الخاصّة فرصة نادرة للاشتراك بنشاط اجتماعيّ خارج الأطر المدرسيّة وبناء الصداقات مع الأطفال من غير ذوي الاحتياجات الخاصّة. أمّا بالنسبة للمرشدين فإنّها تُشكلّ الفرصة الأولى التي يتعرّف غالبيّتهم من خلالها على أبناء جيلهم من ذوي الاحتياجات الخاصّة.    
 
فعاليات الفروع، ومُدّتها ثالث ساعات، تُقام أسبوعيّاً خلال ساعات ما بعد الظهر بموجب نموذج الارشاد الشخصي – تحت إطار جماعي، يتم مرافقة كلّ مشترك على يد اثنين من المرشدين اللذان يساعدان في تسهيل مشاركته بالفعاليات وذلك علو مرّ عام كامل. تساعد الحركة على اتاحة المشاركة في الفعاليات من خلال تفعيل سفريّات لذوي الاعاقات الخاصّة من البيت الى مكان الفعالية وفي الاتجّاه العكسيّ. بالإضافة الى ذلك، تتواجد خلال الفعاليات عاملة تمريض (يتّم ذلك بالتعاون مع جمعية متاف) التي تُقدّم المعونة لذوي الاحتياجات الخاصّة. تجدر الإشارة الى أنّ رسوم الاشتراك السنويّة هي مبالغ رمزية ويتّم تحصيلها جزئيّا من موارد خارجية كدعم. لا شكّ بأنّ الفعاليات المُشتركة التي تجمع ما بين الأطفال والشباب ذوي الاحتياجات الخاصّة وغيرهم تُساهم بتقوية الوعي تجاه القطاعات الخاصّة كما تُساهم في إتاحة الانخراط الاجتماعي بين القطاعات المختلفة.    
 
يخلق الناشطون في الحركة، بغضّ النظر إن كانوا من ذوي الاحتياجات الخاصّة أو غيرهم، واقعاً جميلاً وساحراً يتسّم بقبول الآخر وبالنشاط الاجتماعي الذي يؤدّي الى تقوية واثراء. نحن نؤمن بأنّ هؤلاء الشباب هم الذين سوف يقودون التغيير المنشود في تعامل المجتمع مع القطاعات الخاصّة في المجتمع والذين سوف يعملون على دمج هذه القطاعات في جميع مجالات الحياة.  
 
تعمل الحركة على افتتاح فرع لها في كلّ بلدة في البلاد لأنّها تعتبر ذلك واجباً أخلاقيّاً من الدرجة الأولى.
 
نحن نؤمن بأنّه من حقّ كل طفل من ذوي الاحتياجات الخاصّة بأن يحظى بفرع للحركة قريباً من مكان سكناه.  
 
تصميم وبناء الموقع Blacknet.co.il